.
الأستاذ عبد العزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري

الأستاذ عبد العزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري

أود أن أرحب بكم في نظرة عامة على نشاطات المعهد المصرفي المصري، حيث نطالع معا تلك النشاطات من حيث الكم والكيف، فلقد حقق المعهد المصرفي عددا من النجاحات في رحلته نحو الريادة في سوق تدريب العلوم المصرفية ولكنه يسعى أيضا لتخطي حاجز التدريب ليصبح مركزا للمعرفة والتمييز؛ بحيث يكون المقصد الاول للدارسين والمتدربين سواء من داخل أو من خارج القطاع المصرفي.

قبل أن أشرع في سرد إنجازات وقصص نجاح المعهد المصرفي خلال السنوات الماضية، أود أن أشكر جميع المديرين التنفيذيين السابقين للمعهد لإنجازاتهم؛ فلولا قيادتهم الحكيمة لما كان المعهد على ما هو الآن، وفى ذات السياق، يتعين عليّ تأكيد المسئولية الضخمة التي تقع على عاتق شخصي المتواضع، ليس فقط في استثمار تلك الإنجازات و لكن لقيادة المعهد نحو المزيد من التحديات والإنجازات. لذا، أتمنى أن يكون دوري الجديد كمدير تنفيذي حالي للمعهد خطوة جديدة على خارطة النجاح والتميز.

في سياق التوسع في أنشطته في مجال التدريب وتحسين الخدمات والمبادرات، قدم المعهد واحدة من أكثر السمات تفردا في مجال التدريب وهي نموذج البنك (Demo-Bank)، حيث يخدم هذا النموذج أهداف تدريبية مختلفة تتراوح ما بين خدمة العملاء ووظائف المكاتب الخلفية، حيث يحاكي البيئة الحقيقية للبنوك بما يسمح للمتدربين بكسر الحاجز بين التدريب والممارسة الحقيقية في بيئة تفاعلية يوفرها نموذج البنك.

لقد نجح المعهد أيضا في التركيز على دوره مركزا للمعرفة والتمييز ، حيث لم يتوقف دوره عند التدريب والإرشاد لكنه امتد ليشمل شراكات مع هيئات دولية والتي تتضمن:

  • كلية فرانكفورت للعلوم المالية
  • يوروماني للحلول التعلمية
  • مؤسسة موديز للتحليلات المهنية
  • مؤسسة فيتش التعليمية
  • كلية كارديف لإدارة الأعمال

لقد أسهمت هذه الشراكات الدولية في إثراء مجموعة من البرامج التدريبية التي يسعى المعهد من خلالها إلى تطوير أهداف التدريب لتلبية احتياجات ومتطلبات البنوك الأعضاء. هذه الحزم متوفرة باللغتين الإنجليزية والعربية، مما يسمح باجتذاب المزيد من المتدربين وزيادة شريحة المستفيدين، كما تتميز أيضا بطابعها التفاعلي الجديد ومنهجيات التدريب الحديثة، وتشمل تلك الحزم:

  • الموارد البشرية
  • تنمية المهارات القيادية
  • المهارات اللازمة للنجاح
  • المبيعات/التسويق/خدمة العملاء
  • الائتمان والمخاطر
  • العمليات المصرفية
  • الاستثمار والخزانة
  • مكافحة غسل الأموال
  • المحاسبة والرقابة الداخلية
  • الصيرفة الإسلامية
  • تكنولوجيا المعلومات
  • الحوكمة

وتماشيا مع أهمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وفضلا عن العديد من المبادرات والتوجيهات الصادرة عن البنك المركزي المصري بشأن تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة الحجم، تقوم وحدة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المعهد بإدخال موضوعات تدريبية مصرفية جديدة للشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال أفضل الممارسات الدولية بالتعاون مع مؤسسات دولية من مقدمي الخدمات التدريبية. علاوة على ذلك، ومن أجل سد الفجوة بين البنوك والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، يتم تنظيم العديد من دورات التدريب والتوعية في المحافظات المختلفة، والتي تعالج المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم، وكيفية التعامل بنجاح مع البنوك، هذا بالإضافة إلى فتح نافذة أمام القطاع المصرفي على نماذج مختلفة من الخدمات المصرفية الصغيرة والمتوسطة الناجحة وأفضل الممارسات الدولية، كما تقوم وحدة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بتصميم جولات دراسية خاصة للبلدان المتقدمة في الخدمات المصرفية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة؛ بهدف توسيع الخدمات المالية لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.

واضافة لما سبق، تبنى المعهد في ديسمبر 2015 مبادرة إنشاء “وحدة خدمات التقييم”، والتي تهدف إلى تزويد المؤسسات بأداة جوهرية في إدارة المواهب من خلال قياس القدرات الحالية والمتوقعة سواء من الناحية السلوكية أو الفنية بين موظفي أي مؤسسة بغرض التوظيف أو الترقي أو التطوير، وكل تلك الخدمات يتم تنفيذها من خلال المعهد المصرفي أو من خلال شركائه المحليين أو الدوليين المتخصصين في هذا المجال.

أتفهم جيدا أن البقاء على القمة ليس أمرا يسيرا، لكنني أثق أن فريق العمل بالمعهد المصرفي المصري سيظل يبذل قصارى جهده ليس فقط للحفاظ على النجاح ولكن للوصول لآفاق جديدة.

 

TOP